بعدما قررت إغلاق مكاتبه ووقف تمويله.. تركيا تضع أعضاء “الائتلاف السوري المعارض” أمام خيارين

بعدما قررت إغلاق مكاتبه ووقف تمويله.. تركيا تضع أعضاء "الائتلاف السوري المعارض" أمام خيارين

نقلت وكالة “سبوتنيك” الروسية عن مصادرها أن الاستخبارات التركية أبلغت أعضاء “الائتلاف السوري المعارض” بضرورة مغادرة الأراضي التركية قبل نهاية العام الجاري.

وبحسب مصادر الوكالة، فإن هذا البلاغ جاء بعد قرار سياسي تم اتخاذه في تركيا مؤخراً على خلفية التقارب السوري- التركي.

وأضافت المصادر أن حكومة الرئيس رجب طيب أردوغان، قررت إغلاق كافة مكاتب “الائتلاف المعارض” في تركيا، ووقف تمويل أعضائه وفق جدول زمني محدد ينتهي في مدة أقصاها نهاية العام الحالي، وتابعت قائلة: “تم إبلاغ عدد من أعضاء الائتلاف السوري المعارض عن طريق الأجهزة الأمنية التركية بضرورة إيجاد مكان آخر لممارسة النشاط السياسي الخاص بالمعارضة السورية على أن يكون خارج الأراضي التركية، وإنهاء جميع النشاطات السياسة والإعلامية المرتبطة بهذا الائتلاف في موعد أقصاه نهاية العام الجاري”.

وأكدت المصادر أنه سيسمح لمن يرغب من أعضاء “الائتلاف” من الحاصلين على الجنسية التركية أو الإقامة الدائمة بالبقاء على الأراضي التركية، لكن دون ممارسة أي نشاط سياسي أو إعلامي.

المصادر أضافت أن “أعضاء الائتلاف بدؤوا بالفعل البحث عن خيارات أخرى لفتح مكاتب لهم ضمن بعض دول الخليج”.

وفي  آب الفائت أفادت وكالة “تسنيم” الإيرانية بورود أنباء تشير إلى أن  الحكومة التركية طلبت من “الائتلاف السوري المعارض” إغلاق مكاتبه في تركيا والانتقال إلى بلد آخر، فيما نفى حينها رئيس الائتلاف “سالم مسلط” صحّة هذه الأنباء، مؤكداً أن العلاقة مع الحكومة التركية جيدة جداً.

الإعلان عن طلب السلطات التركية من “الائتلاف” بإغلاق مكاتبه سبقه خطوات تمهيدية، بدأت في آذار الفائت عندما أغلقت الداخلية التركية إحدى مكاتبه دون أي توضيح رسمي تركي لأسباب الإغلاق، حيث نقلت حينها قناة “العربية” عن مصادر تركية تأكيدها على أن أحد أهداف إغلاق هذه المكاتب تتعلق بالانتخابات الرئاسية والبرلمانية في حزيران 2023.

ويؤكد الخبراء أن الحديث عن إغلاق مكاتب “الائتلاف المعارض” في تركيا إشارة إلى أن المحادثات التركية-السورية وصلت إلى مرحلة متقدمة، حيث سبق أن أشار المحلل السياسي المختص بالشأن التركي غسان يوسف في حديث لـ”أثر” إلى أن هذه المحادثات بين أنقرة ودمشق يبدو أنها فعلاً وصلت إلى مرحلة متقدمة، مضيفاً “لاحظنا في الفترة الأخيرة بأن مسؤولين في المعارضة السورية ومتحدثين باسمها بدؤوا مؤخراً بتوجيه انتقادات لتركيا، وخصوصاً من يقيمون خارج تركيا، وسمعنا أصواتاً من باريس وجنيف وبرلين”.

وفي هذا الصدد، نقلت صحيفة “رأي اليوم” اللندنية في 9 أيلول الجاري عن مصادر لبنانية مقربة من الحكومة السورية تأكيدها على أن المحادثات التركية-السورية بدأت تؤتي ثمارها حيث أفادت الصحيفة بأن: “الوساطة الروسيّة بين الجارين السوري والتركي بدأت تُعطي ثمارها الأوّليّة، وأوّلها تكثيف الاتّصالات واللقاءات بين الوفود الأمنيّة، وإقامة مكتب مُصالحة للحُكومة السوريّة قُرب إدلب، وإصدار عفو عام عن الآلاف من الأفراد والأسر والسّماح لهم بالعودة إلى مدينة خان شيخون، ومُدن أخرى، دون أيّ مُسائلة أو تحقيق، أو مُراجعة فرع أمني، ويتردّد أن الرئيس الأسد يقف شخصيّاً خلف هذه الخطوة”.

أثر برس 

The post بعدما قررت إغلاق مكاتبه ووقف تمويله.. تركيا تضع أعضاء “الائتلاف السوري المعارض” أمام خيارين appeared first on أثر برس.

المصدر

انضم الى قناتنا في تيلجرام