بعد مخاوف من الجفاف وتراجع المحصول.. أمطار الحسكة تعيد الأمل للمزارعين ومربي الحيوانات

خاص|| أثر برس رفعت الهطولات المطرية التي عمت مناطق محافظة الحسكة خلال اليومين الماضيين، الأمل في نفوس الفلاحين والمزارعين في المحافظة، وأعادت لهم التفاؤل بتحسن نمو المحاصيل الشتوية وخاصة محصولي القمح والشعير، وذلك بعد انحباس الأمطار في بداية الموسم من جهة ومن ثم قلة ما هطل منها خلال الفترة الماضية.
وأكدت مسؤولة شعبة المناخ في مديرية زراعة الحسكة كوثر عباس لــ”أثر” أن أغزر الهطولات خلال الــ24 الساعة الماضية كانت في منطقة مركدة جنوبي الحسكة 8 مم وأم مدفع بنفس الريف 4 مم، في حين سجلت المناطق الأخرى هطولات بين 1 مم إلى 3,5مم حتى فجر اليوم السبت.
وتابعت عباس أن بلدة مبروكة الواقعة في منطقة الاستقرار الثانية سجلت يوم أمس الجمعة أغزر كمية هطل مطري ١١ مم، تليها منطقة تل تمر شمال غرب الحسكة ١٠.٥ مم، ومن ثم منطقة عامودا شمال الحسكة هطل ٩ مم، فمنطقة بئر الحلو الوردية (تل براك) شمال الحسكة والتي شهدت هطل ٨.٥ مم.
وأوضحت عباس أن نسب كميات الهطول المطري منخفضة جداً مقارنة مع معدل الهطول السنوي حيث سجلت منطقة هيموا على نسبة هطول مطري منذ بداية الموسم بلغت 83،5 مم حتى الآن ومعدلها السنوي هو 433،7 مم.
وذكرت مصادر في مديرية زراعة الحسكة لــ”أثر” أن الأمطار هذه المرة تعد مقبولة رغم أنها بدأت بغزارة لكنها لم تستمر لفترة أطول، إلى أن هذه الأمطار من شأنها المساعدة على زيادة نمو المحصولات الزراعية، نوعاً ما شريطة استمرارية الهاطل المطري خلال الفترة القادمة.
وتابعت المصادر أن الهطولات المطرية في أرجاء محافظة الحسكة خلال اليومين السابقين عززت آمال مربي الثروة الحيوانية في تحسن نمو المراعي الطبيعية بمناطق المحافظة الجنوبية والبادية التي تشكل المنطقة الرئيسية للمراعي ويعتمد مربو الحيوانات عليها في تغذية قطعانهم ومواشيهم كما ساهمت الهطولات بتحسن نمو المساحات الرعوية التي قام الفلاحون بزراعتها.مربو الثروة الحيوانية يتطلعون إلى تحسن واقع المراعي الطبيعية والمساحات الرعوية خلال الفترة القريبة القادمة وبدء نمو النباتات الخضراء والحشائش بعد معاناة قاسية وخسائر تكبدوها نتيجة موسم الجفاف الماضي واضطرارهم إلى شراء المواد العلفية من الأسواق المحلية وبأسعار مرتفعة.
يشار أن المساحة المزروعة بالقمح المروي في المحافظة بلغت بحدود ٨٦ ألف هكتار بنسبة ٨٠% من المساحة المخططة البالغة ١٠٩ آلاف هكتار، والمزروعة بالقمح البعل بلغت ٢١٧ ألف هكتار بنسبة ٤٩% من المساحة المخططة البالغة ٤٤٠ الف هكتار.
في حين بلغت المساحة المزروعة بالشعير البعل ١٩٧٤٠٠ هكتار بنسبة ٤٩.٣% من المساحة المخططة البالغة ٤٠٠ الف هكتار. وتم زراعة كامل المساحة المخططة بالشعير المروي والبالغة ٢٠ ألف هكتار.
المنطقة الشرقية
The post بعد مخاوف من الجفاف وتراجع المحصول.. أمطار الحسكة تعيد الأمل للمزارعين ومربي الحيوانات appeared first on أثر برس.

Facebook Comments Box

اترك رد