ملجأ “SARA” لإنقاذ الحيوانات في سوريا يعلن إفلاسه ويغلق أبوابه

أعلن ملجأ سارا لإنقاذ الحيوانات في سوريا عن إفلاسه التام وامتناعه عن استقبال الحيوانات وحتى الحالات المرضية منها لأجل غير مسمى.

وذلك الإعلان من خلال منشور على صفحة الملجأ الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك.



وتهدف جميعة “SARA” إلى مساعدة الحيوانات المعرضة للخطر و إنقاذها، و تعقيم و إحصاء الكلاب الشاردة للحد من تكاثرها، نشر التوعية حول كيفية معاملة الحيوانات و منع الإساءة لها


وأكدت أنا أورفلي مديرة الجمعية المعنية بالملجأ في تصريح لتلفزيون الخبر أن سبب إغلاقها للملجأ هو عدم وجود دعم مادي للملجأ.



وأضافت أورفلي (المعروفة بسارا) أنها “انفقت كُل ما لديها من ممتلكات ومال على الملجأ الذي كلف حتى اليوم حوالي مليار ليرة سورية”.


وكانت صرحت أورفلي لتلفزيون الخبر، عقب ترخيص الجمعية، قبل ثلاثة سنوات أنها “تعاني من عدة عقبات أثناء تأديتها لعملها، لعل أهمها العقبة المادية، حيث تعتمد “SARA” في تمويلها على التبرعات المقدمة لها في تأمين مسلتزمات الحيوانات من طعام و رعاية و عمليات جراحية و أدوية و دفع رواتب العمال التي وصفتها أورفلي بالمرتفعة نظراً لكونهم يتعاملون مع حيوانات”.


وأشارت أورفلي إلى أن المساعدات التي كانت تصل للملجأ من عدة أصدقاء لها لا تغطي نفقات الملجأ سوى ليومين .

ولفتت أورفلي أن البلديات كانت تتوعدها بتسميم الكلاب أو اطلاق النار عليها إن لم تقوم بإغلاق الملجأ.



وختمت أنها خلال أسبوع ستقوم بإطلاق الحيوانات السليمة منها والمعاقة ستقوم بمنحها للتبني من قبل أصدقائها .


يشار أن الملجأ يضم حوالي 3000 حيوان ويعمل فيه 30 عامل.


يذكر أن أورفلي تلقت عروضاً أجبينة عدة دعتها للعمل في جمعيات خارج سوريا لكنها رفضت معللة “أن بلدها سوريا أحق بها، والحيوانات هنا بحاجة لدعم حقيقي كونه ليس لها داعم كحيواناتكم المدللة”، وفقاً لما قالت لتلفزيون الخبر .

Facebook Comments Box

اترك رد