توضيح مرتقب خلال ساعات اليوم.. تصريحات تيتا تثير زوبعة من الجدل بين الحلبيين

أثارت تصريحات المدرب الروماني لمنتخب سوريا الأول لكرة القدم “تيتا فاليريو” زوبعة من الجدل بين أوساط الحلبيين، وخاصة جماهير نادي الاتحاد الحلبي “الأهلي”، الذين يشكلون الغالبية العظمى من الجمهور الكروي في حلب بشكل عام.
وفور إدلاء تيتا بتصريحاته خلال المؤتمر الصحفي الذي عُقد يوم أمس، شهدت صفحات التواصل الاجتماعي على اختلاف أنواعها (الشخصية والعامة)، انتقادات بالجملة لتصريحات المدرب الروماني المتعلقة بلاعبي نادي الاتحاد، معتبرين أن تلك التصريحات لا تليق باسم وسمعة نادٍ عريق حقق الكثير من الإنجازات المحلية وأوصل اسم سوريا إلى نهائي كأس الاتحاد الآسيوي.
جماهير حلب الرياضية عموماً، ومشجعو نادي الاتحاد بشكل خاص، أكدوا خلال منشوراتهم على صفحاتهم الشخصية، وضمن المجموعات الخاصة بالرياضة السورية والحلبية، أن تصريحات فاليريو الأخيرة تعتبر إهانة بحق كيانٍ عريق كنادي الاتحاد، وأن الإهانة لم تطل اللاعبين فقط بل أنها كانت متعددة الجهات، سواء بحق المدرب أو الإدارة أو كيان فريق كرة القدم بشكل عام.
وذهب بعض المشجعين الأهلاويين، إلى حد اتهام فاليريو بالخيانة، مبينين أن الحديث بتلك الطريقة عن النادي الذي صنع اسم تيتا بعد أن كان مدرباً مغموراً للياقة وحوّله إلى حامل لكأس الاتحاد الآسيوي، يعتبر بمثابة الخيانة للنادي وجماهيره التي لطالما أحبت تيتا، وكانت من أوائل الداعمين والمرحبين بتسلمه دفة قيادة المنتخب الأول لكرة القدم.
قلة قليلة من الرياضيين الحلبيين، حاولت تبرير تصريحات تيتا، من خلال تفسيرات منطقية للتصريحات وأسبابها، معتبرين أن تلك التصريحات لم تكن تهدف إلى الإساءة لنادي الاتحاد، وإنما نجمت عن خيبة أمل نابعة عن المحبة الكبيرة التي يكنها مدرب منتخب سوريا للنادي، ورغبته في رؤية أفضل اللاعبين وهم يحملون شعار النادي.
ولم تلق تلك التبريرات أي آذان صاغية، وخاصة أن موقف المهاجمين لتصريحات فاليريو كان الأقوى في ظل ما تضمنته تلك التصريحات من حديث عن حارس مرمى المنتخب ونادي الاتحاد خالد الحجي عثمان، ووصف الحارس إبراهيم عالمة بأنه الأفضل في كل شيء، الأمر الذي وصفه المشجعون بالتمييز بين لاعبي المنتخب، والتحامل الكبير على نادي الاتحاد.
واستغرب مشجعون حلبيون سواء عبر منشوراتهم على “فيسبوك” أو من خلال حديثهم لمراسل “أثر”، أن تُطلق تصريحات متعلقة بالتمييز والمفاضلة بين لاعبَين في المنتخب نفسه، مشددين على أن ذلك النوع من التمييز أو حتى المفاضلة والمقارنة بين اللاعبين أمر خاطئ من شأنه أن يبث الغيرة والخلاف، حيث قالوا: “كيف إذا كانت تلك المقارنة بين لاعبَين يشغلان أهم مركز في فريق كرة القدم وهو حراسة المرمى، لقد أخطأ تيتا، ومع الأسف فإن أسهمه انخفضت لدينا بشكل كبير نتيجة تلك التصريحات غير الاحترافية”.
اللافت أن استنكار تصريحات مدرب منتخب سوريا، لم تقتصر على مشجعي نادي الاتحاد والأندية الحلبية، بل شهدت أيضاً مواقفاً داعمة من جماهير العديد من الأندية السورية، التي اقتحمت المجموعات الإلكترونية على “فيسبوك” التابعة لروابط مشجعي نادي الاتحاد، وعبّرت عن دعمها للاعبي النادي ورفض تصريحات فاليريو.
وراح بعض المشجعين إلى حد بعيد في اتهاماتهم، والتي تجاوزت فاليريو لتطال اللجنة المؤقتة المكلفة بتسيير شؤون اتحاد كرة القدم، حيث تضمنت بعض المنشورات اتهامات صريحة للجنة بتنفيذها ضغطاً على تيتا للحديث بذلك الشكل المسيء عن نادي الاتحاد، وإجباره أيضاً للإدلاء بتصريحات تدعم الحارس “عالمة” على حساب “الحجي عثمان”.
وما بين الأخذ والرد الذي بات الحديث العام في مختلف المجالس الرياضية وغير الرياضية في حلب خلال الساعات الماضية، ينتظر الحلبيون تصريحات جديدة يتحدث بها المدرب الروماني تيتا فاليريو بشكل خاص، عبر الصفحة الرسمية لنادي الاتحاد التي أعلنت أنها ستبث مقابلة مع تيتا خلال ساعات اليوم، وسيوضح فيها النقاط الجدلية التي صرّح بها خلال المؤتمر الصحفي الذي تخلل مراسم توقيع عقده يوم أمس.
وكان المدرب الروماني تيتا فاليريو قد أشار خلال مؤتمر صحفي عُقد يوم أمس للإعلان عن توقيعه عقد تدريب المنتخب وتفاصيل العقد، إلى أن لاعبي نادي الاتحاد لو كانوا معه قبل سنوات فلن يحظوا باللعب ضمن تشكيلته، وبأن لاعبي الفريق الحاليين لا يمتلكون مهارات وقدرات كافية باستثناء اللاعب محمد ريحانية، كما قال إن الحارس إبراهيم عالمة أفضل من الحارس خالد الحجي عثمان في كل شيء، وسيساعده بشكل أكبر كونه يلعب بكلتا قدميه!.
زاهر طحان – حلب
The post توضيح مرتقب خلال ساعات اليوم.. تصريحات تيتا تثير زوبعة من الجدل بين الحلبيين appeared first on أثر برس.

Facebook Comments Box

اترك رد