“تبين أن الطبيب لا يختص بالختان”.. خطأ طبي يفقد طفل جزء من عضوه الذكري بأحد مشافي ريف دمشق (صور)

خاص ||أثر برس تسبب خطأ طبي في أحد مشافي ريف دمشق، بفقدان طفل حديث الولادة لعضوه الذكري، وذلك أثناء إجراء عملية (ختان – طهور) له.وبحسب الشكوى التي ينقلها “أثر برس” عن أهل الطفل، حصل الخطأ الطبي من قبل أحد الأطباء أثناء إجراء عملية ختان فاشلة للطفل في أحد المشافي على طريق ريف دمشق – درعا، بتاريخ 6 تشرين الثاني من العام الماضي,الطبيب (ع، ق) و”المشهور” كما وصفه الأهل، هو أخصائي نسائية ومشهور بزراعة طفل الأنابيب، وهو من قام بعملية التوليد القيسرية لوالدة الطفل وتقاضى أتعابه،

ثم قام بعملية الختان من باب أنها “نقوط” أو هدية الولادة.عند إجراء العملية، قام الطبيب بتسخين آلة الختان أكثر من اللازم، فحرق الطفل وقام ببتر جزء من أعضاءه التناسلية،

علماً أننا لم نكن نعرف أن عملية الختان ليست من اختصاص طبيب التوليد.

وبعد إجراء عملية الختان بيومين، لاحظ الأهل تغير لون الجزء العلوي من العضو الذكري للطفل إلى اللون البني، فتواصلوا مع الطبيب الذي أجرى له العملية، فأخبرهم أنه في زيارة عائلية لا يستطيع القدوم إلا بعد ثلاثة أيام.

وتابع الأهل: عرضنا الطفل على طبيب آخر، وتابع الحالة وأخبرنا أن “الجزء العلوي” سيسقط بسبب الحرق وأن الطفل “انعطب وراحت عليه” ولا يوجد حل لهذا الخطأ الطبي، وعدة أطباء استشرناهم قالوا نفس الكلام.

وأضافوا: قدمنا شكوى في أحد مخافر الريف، ضد الطبيب الذي أجرى العملية، ولدى مواجهته بنا في المخفر بعد استدعائه، تهجم علينا وتكلم بطريقة تستغرب ادعائنا عليه معتبراً أن “ما حصل ليس خطأ وهذه العملية بسيطة جداً”.

خطأ طبي في أحد مشافي ريف دمشق يفقد طفل حديث الولادة لعضوه الذكري

بدوره “أثر برس” تواصل مع المشفى التي أجريت فيه عملية الولادة للوقوف على تفاصيل الموضوع أكثر، فأكد مصدر بالمشفى لـ”أثر” أنه أجريت عملية قيسرية في عيادة ضمن المشفى تعود للدكتور المذكور ولا تعود العملية للمشفى فهو يعتبر “طبيب زائر” وليس موظفاً في المشفى ولا قيود له وليس تابع للمشفى بل مستأجر لقسم مجهز بتجهيزات عيادة طفل الأنبوب.

رابط منصة الحجز على دور للحصول على جواز سفر في سوريا بشكل فوري

واعتبر المصدر، أن المشكلة هنا خاصة بين الطبيب والأهل ويمكنهم اللجوء للقضاء أو أي إجراء آخر، بالنسبة لنا كمشفى، نسمح للطبيب بالعمل ضمن مشفاناً إذا كان معه ترخيص مزاولة المهنة مصدق أصولاً وصورة عن شهادة الطبيب، وفي حال لم تجدد هذه الأوراق كل عام نوقف الطبيب عن العمل، وإذا ثبت الجرم على الطبيب وانسحب ترخيصه، فدورنا هو إيقافه عن العمل.
وبناء على ذلك، يترك “أثر برس” القضية برسم المعنيين في وزارة الصحة ونقابة الأطباء، لضمان عدم تكرار الأخطاء الطبية واستسهال الأطباء ممارسة أي عملية ليست من اختصاصهم.

غنوة المنجد -ريف دمشق

Facebook Comments Box

اترك رد