كيف كان شكل قلعة حماة وماهي الآثار التي ضمتها ..!!


#قلعة_حماة_الأثرية


.
عند الإعلان منذ بضعة أيام عن إعادة افتتاح منتزه #قلعة_حماة_الأثرية بعد إغلاق لفترة تزيد عن عشر سنوات ..
.
أثارت كلمة #أثرية بعض الأسئلة حول كيف كان شكل قلعة حماة وماهي الآثار التي ضمتها ..!!

قلعة حماة من أقدم القلاع بنيت على تل تجميعي كبير، تقع على الضفة الغربية لنهر العاصي. و هذا التل هو الموقع القديم لمدينة حماة والذي أُجريت فيه تنقيبات أثرية في النصف الأول من القرن العشرين وقد دلّت هذه التنقيبات أن المدينة تعود إلى الألف الخامس قبل الميلاد وقد شهدت تطورا وازدهارا كبيرا في الألف الأول ق. م حيث كانت عاصمة مملكة حماث الآرامية.

سأحاول فيما يلي ذكر بعض النقاط الأساسية التي يمكن أن تهم الناس حول قلعة حماة متمنياً تقديم الفائدة من خلال بعض المعلومات .


.
– قلعة حماة كانت تتربع على تل أثري ترابي تراكمي يقع بالقرب من نهر العاصي وقد شكل هذا الموقع نواة نشوء مدينة حماة حيث استوطن الإنسان هذه البقعة من الأرض منذ فترة العصر الحجري الحديث .


– مساحة التل بوضعه الحالي يزيد عن ١٠ هكتار ويرتفع عن سطح الأرض المجاورة له حوالي ٤٠ م .


.
– قامت بعثة أثرية دنماركية بالتنقيب في تل حماة خلال فترة الثلاثينات من القرن الماضي / 1931- 1938 /م برئاسة العالم هارولد أنغولت حيث قامت بإجراء مسوحات وتنقيبات في مختلف أرجاء المدينة ثم ركزت عملها على القلعة ووجدت أن التل الأثري يتألف من /13/ طبقة حضارية أثرية متتالية أقدمها يعود للألف الخامس قبل الميلاد (على مستوى نهر العاصي حالياً) وأحدثها يعود للعام/1401/ م حيث كانت تتربع قلعة حماة التي دمرها المغول أثناء اجتياحهم وغزوهم للمنطقة وتم إحراق وتخريب القلعة و المدينة بالكامل..!


.
وصفت قلعة حماة من قبل الرحالة بأبراجها وأسوارها حيث قيل أنها كانت تشبه قلعة حلب فنجدهم يطلقون عليها تسمية القلعة الحلبية .
.

قلعة حماة


اكتشفت البعثة أساسات وطبقات أثرية مختلفة لمبان كانت موجودة بفترات متعاقبة ولكن أهمها كان بالفترة الآرامية واللقى المكتشفة تثبت تاريخ مدينة حماة العريق والموغل بالقدم ..!
.
طبعا آلاف اللقى والقطع الأثرية درست وحفظت وعرض العديد منها بمتحف حماة الوطني الذي افتتح في عام 1999م وأشهر تلك اللقى هو الأسد البازلتي المعروض حالياً في المتحف وبالأصل كان هذا الأسد موجوداً على بوابة القصر الملكي في القلعة والذي يعود للفترة الآرامية .

الأسد البازلتي


.
البعثة الأثرية الدنماركية توقفت عن العمل بسبب الحرب العالمية الثانية ونشرت أعمالها بتقرير ضخم يزيد عن 10 مجلدات باللغتين الفرنسية والانكليزية وموجود نسخة منه بمكتبة متحف حماة ولم يترجم حتى الآن للأسف .

قلعة حماة

أقرأ أيضاً عن: هل تعلم من قام بالتصميم المعماري لساعة حماة؟

قلعة حماة



في نهاية الثمانينيات من القرن الماضي اتخذ قرار بتحويل سطح التل لمنتزه شعبي وتم زراعة الأشجار فيه وتجهيزه ليناسب ذلك الغرض .

.
كان هناك مطالبات دائمة بإعادة التنقيب الأثري في التل لاكتشاف خباياه ومكنوناته التاريخية لكن لم تجد تلك الأصوات الآذان الصاغية على اعتبار أن التل قد اكتشف ولم يعد يشكل لغزاً أثرياً ..!!
.
هنا تجدر الإشارة إلى أن المساحة المنقبة في التل تعتبر محدودة جداً نسبة لمساحته الكلية حيث لا تتجاوز 1400 متراً مربعاً ومن الجميل أن يكون جزء من التل (كبارك أو حديقة أثرية) تظهر جانباً من أثرية الموقع الذي يعد من أهم التلال الأثرية في سورية ..!
.

مصدر المعلومات : المهندس مجد حجازي.

أضف تعليق

انضم الى قناتنا في تيلجرام