فرع الهندسة الكيميائية

في العقود الأخيرة ازداد الاهتمام في المجالات الكيميائية و صناعاتها بشكل هائل مما أوجد مجالا جديدا يعرف بالهندسة الكيميائية .

تعرف الهندسة الكيميائية على أنها الهندسة المعنية بدراسة طرق تشغيل المصانع الكيميائية و خطوات تحسين الإنتاج.


و يطور المهندسون الكيميائيون عمليات تجارية اقتصادية لتحويل المواد الخام إلى منتجات أكثر إفادة.
حيث تعتمد أساسات التحويل في الهندسة الكيميائية على مبادئ الكيمياء و الفيزياء و الرياضيات بالإضافة إلى علم الأحياء و ذلك لإنتاج و تصميم و نقل و تحويل الطاقة و المواد الخام بهدف تطوير طرق اقتصادية لاستخدام المواد و الطاقة .

فالمهندس الكيميائي يقوم بتحويل المواد الخام إلى منتجات قابلة للاستخدام و نذكر منها :

  • الأدوية و البتروكيماويات و البلاستيك على نطاق صناعي واسع كمان أنهم يشاركون في إعادة التدوير.
  • يعتمد المهندس الكيميائي في عمله على الأجهزة الكمبيوترية و أنظمة البيانات بشكل مكثف في الجانبين التطبيقي و البحثي.
  • أما بالنسبة لعملهم ف يمكن أن يتراوح بين استخدام تكنولوجيا النانو و المواد النانوية في المخابر إلى العمليات الصناعية واسعة النطاق التي تحول الخلايا الحية و الكائنات الحية الدقيقة و الطاقة إلى أشكال ومنتجات مفيدة.


و أما من ناحية التصميم فيشارك المهندسون الكيميائيون في العديد من الجوانب الرئيسة والمهمة و نذكر منها:

وتكون مشاركتهم إما كعضو رئيس في التصميم ويعرف بمهندس مشروع إذ يستخدمون معرفتهم في استخدام الأساليب المثلى للإنتاج ومعدات التصنيع لتقليل التكاليف و زيادة السلامة و الربحية إلى أقصى حد وبعد إنشاء المصنع قد يشارك مديرو مشاريع الهندسة الكيميائية في ترقيات المعدات واستكشاف الأخطاء وإصلاحها والعمليات اليومية إما بدوام كامل أو بأدوار استشارية أو تكون مشاركتهم بصفة مراقبة او استشارية أو إشراف على التجربة و سير العملية الإنتاجية.

قد يشارك المهندسون الكيميائيون في أبحاث جامعية أيضا..
حيث يتم تكليفهم بتنفيذ التجارب لإنشاء طرق أفضل و أكثر أمانا للإنتاج و مكافحة التلوث و الحفاظ على الموارد.

كم تبلغ اجور ورواتب المهندس الكيميائي؟

و أما بالنسبة للأجور فإنها تختلف من رقعة جغرافية إلى أخرى فأما عالميا فإن الولايات المتحدة الأمريكية و روسيا وبدرجة ثانية الصين و تركيا هم الأماكن المناسبة للمهندسين الكيميائيين العاملين في مجالي النفط و الغاز حيث أن راتب المهندس الكيميائي المبتدئ يكون حوالي 28.52 دولار لساعة العمل الواحدة أو ما يقارب 60000 دولار في السنة و كلما زادت الخبرة زاد معها الأجر ليصل وسطيا إلى 90 دولارا في الساعة أو ما يعادل 150- 200 ألف دولار في العام
‏وأما عربيا فإن بيئة العمل الكيميائية الخصبة تتمثل في دول الخليج و المغرب و الجزائر وتليهما مصر و العراق.

وكأي من المهن الأخرى فإن الهندسة الكيميائية لها جوانب إيجابية و جوانب سلبية يمكن جدولتها كما الآتي :

-الإيجابيات:

  • الراتب و المزايا عالية المستوى: بصفتك مهندسا كيميائيا يمكنك تحقيق مستوى دخل مرتفع عن بقية الأقران الهندسية و فقا لمكتب إحصاءات العمل الأمريكي بالإضافة الى ذلك من الشائع أن يقدم أصحاب المعامل حزمة مزايا ترتكز على التأمين الصحي و الإجازة المدفوعة و خطط التقاعد.
  • المرونة الوظيفية :
    ‏يثني العديد من المهندسين الكيميائيين على المرونة و التحفيز الذي توفره وظائفهم فنادراً ما تمل من عملك لأن المجالات الكيميائية قابلة للتجدد و الاكتشاف المتواصل فيها.
  • القدرة على المساهمة في إنجازات هادفة في المجتمع: يمتلك المهندسون الكيميائيون وظائف تحدث فرقًا في العالم من المحتمل أن تكون مهندسًا كيميائيًا يساعد في إيجاد طريقة جديدة لتسخير الطاقة للتخلص من استخدام الطاقة التقليدي هذه مساهمة من شأنها أن تغير مجرى التاريخ.
  • مجالات عمل واسعة و متعددة:
    إن الصناعات التي تدفع للمهندسين الكيميائيين أعلى هي استخراج النفط والغاز ، وإدارة الشركات والمؤسسات ، وتوزيع الغاز الطبيعي ، وخدمات التوظيف. تميل هذه الصناعات إلى أن تكون تلك الصناعات التي تدفع للمهندسين الكيميائيين إلى المناصب الإدارية. الصناعات ذات أعلى تركيز للعمالة للمهندسين الكيميائيين هي التصنيع الكيميائي الأساسي ، وتصنيع المطاط الصناعي والاصطناعي ، وتصنيع الكيماويات الزراعية وغيرها.

و أما بالحديث عن السلبيات فيمكن ذكرها كالآتي:

-السلبيات:

  • بيئات العمل الخطرة: تشير طبيعة كلمة مادة كيميائية إلى امكانية وضع المهندس في مواقف عمل خطرة فالمهندسون الكيميائيون يضطرون للعمل مع الغازات أو السوائل أو الغبار إذا لم يتم اتخاذ التدابير الوقائية المناسبة قد تتسبب المواد في مشاكل صحية دائمة.
  • عدم وجود وقت فراغ كبير: نظرا لحقيقة أن مجال الهندسة الكيميائية يتغير و يتقدم دائما يجب على المهندسين الكيميائيين البقاء في صدارة اللعبة و العمل لساعات طويلة لذلك يذهب جل وقتهم نحو البحث و الانتاج مع القليل من الوقت للعائلة و الأصدقاء.

إذا كنت تفكر في أن تصبح مهندسًا كيميائيًا ، فعليك موازنة الإيجابيات والسلبيات.

هناك بلا شك مجموعة من الأسباب التي تجعل هذا اختيارًا مهنيًا يغير حياتك وتستمتع به لسنوات عديدة. سيكون لديك الاستقرار المالي والقدرة على إعالة الأسرة أو السفر حول العالم أو ربما ستتاح لك الفرصة لإجراء تغييرات دائمة في المجتمع.

ومع ذلك ، يجب أن تفكر في صحتك. هل المال والمرونة يستحقان تعريض صحتك للخطر؟

الأمر متروك لك لتقرر ما إذا كان شغفك بالمجال وفوائده يرجح السلبيات. إنه قرار أنت الوحيد الذي يمكنك اتخاذه ، ومهما قررت ، سيكون هناك دائمًا العديد من المكاسب.

إعداد: براء قباني.

أضف تعليق

انضم الى قناتنا في تيلجرام