حادثة مأسوية : طفل يفقد عضوه الذكري خلال تطهيره بعيادة شعبية في دمشق.

#طفل سوري يفقد عضوه الذكري خلال “تطهيره” في عيادة شعبية في دمشق.


فقد طفل يبلغ من العمر 3 سنوات عضوه الذكري خلال عملة ختان كان يخضع لها في أحد أشهر عيادات الختان في دمشق.

وذكر محمد العساودة عم الطفل الذي تعرض للحادثة خلال اتصال هاتفي مع موقع قناة “الجديد” أن شقيقه اصطحب ابنه رواد إلى أشهر عيادة ختان في دمشق (عيادة الصفوري. في باب مصلى)، حيث قام أحد العاملين في العيادة بإجراء العملية.

وارتكب العامل خطأ جسيماً حيث قام باقتطاع العضو الذكري بشكل كامل بدلاً من اقتطاع الجزء المتعلق بالختان.

وبحسب العساودة، قام العاملون في العيادة باحتجاز شقيقه لمدة ساعتين بعد ارتكاب الخطأ وحاولوا منعه من تقديم شكوى بحقهم، قبل أن يتمكن من الخروج من العيادة وإسعاف ابنه إلى مستشفى الأطفال.

وتقدم والد الطفل بشكوى قضائية حيث قامت الشرطة بالقبض على المتورطين وفتحت تحقيقاً عاجلاً.

ونشرت عائلة الطفل صورا له بعد تعرضه للحادثة على موقع “فيسبوك” مقرونة بتعليق “برسم وزارة الصحة .. مهنة الختان مهنة نبيلة والان اصبحت عبارة عن جمع نقود ..تم تطهير الطفل رواد من قبل احد العاملين عند -ص- الموجود في باب مصلى وتم قطع القضيب بشكل كامل والطفل موجود في مشفى الاطفال”.

ويتلقى الطفل العلاج في الوقت الحالي في مستشفى الأطفال، حيث تجرى له عمليات ترميمية وتجميلية، في محاولة لإصلاح الخطأ. وذكر عم الطفل أن الطبيب المشرف على الحالة أخبره أن نسبة عودة الصحة الجنسية للطفل لاتتجاوز الـ 40%، على أن تجرى له عمليات جراحية ويبقى تحت الرقابة الطبية وانتظار النمو لاحقاً.

أضف تعليق

انضم الى قناتنا في تيلجرام